القاهرة – عمرو عبدالرحمن

اعترفت صحافة العدو الصهيو بريطاني خزري ، بنجاح القيادة السياسية والعسكرية المصرية في التحرر من عبودية القمح الأميركي الذي كان إحدي أسلحة الصهيونية العالمية في تكبيل شعب مصر وامتهان سيادته لعقود مضت خلال ربع القرن الماضي .

 

حيث نشرت صحيفة “فايننشال تايمز” البريطانية، تقريرا يكشف إن مصر لم تعد أكبر مستورد للقمح فى العالم كما كان حالها في العهد البائد ، حيث أدى اتجاه البلاد إلى تحقيق الاكتفاء الذاتى من محاصيل القمح ومحصول الذرة إلى تحولات كبري فى مشترياتها الخارجية.

 

ووفقا لأحدث تقديرات وزارة الزراعة الأمريكية، من المتوقع أن تحل إندونيسيا كأكبر مستورد للقمح بحسب بيان صادر عن وزارة الزراعة الأمريكية:

“أصبحت إندونيسيا الآن أكبر مستورد للقمح فى العالم”.

 

ونقلت الصحيفة عن محللين قولهم “إن مصر احتلت لقب “المستورد الرئيسي للقمح” في العالم منذ موسم 2007 .

 

 

 

نصر الله مصر.

Share with:

FacebookTwitterGoogleLinkedIn

LEAVE A REPLY