دينا أبو المجد

لعل ما يحدث حولنا يجعل الناس تفيق وتدرك بأن الحرب دفاعاً عن الوطن لم تنته بعد … الحرب فى أوجها تتشكل وتتلون وتواجه فيها ما لا تتخيله … الحرب فى أكثر من جبهة وبأكثر من سلاح …
نتألم ونبكى وننزف دماً ونفقد أطهر من فينا شهيداً …. ولكنها أوجاع الحرب وآلامها … وثمن النصر المبين إن شاء الله ….

فى الحرب من يعيش ومن يقتل ومن يستشهد ومن ينجو ومن يصاب ومن يجرح ومن يفقد ومن يؤسر … الحرب فيها الموت وفيها الحياة

فى الحرب قد تخسر جولة وتكسب جولة ، بل قد تخسر جولات وتكسب جولة واحدة ولكنك تخرج من الحرب منتصرا حين تصبح جولتك التى تكسبها قاضية على عدوك وإرادته لأنك تعلمت كيف تكون ضربتك فى قلب العدو وكيف تكون قاصمة وقاضية وتعلمت كيف تظل متماسكاً و متمسكاً بإرادتك

لازالت الحرب طويلة ومستعرة ولازال وطننا مستهدفاً ولازال العدو متربصاً … ولازلنا على خطى النصر نسير بثبات وصمود وثقة فى نصر الله القادم أن شاء الله فى حينه … ولنزداد ثقة على ثقتنا فى الله عز وجل … ولنثق فى قيادتنا وفى أنفسنا … ولنريهم قوتنا التى لم يعرفوها بعد ولنذيقهم نيراننا التى وقودها دماء شهداؤنا الأبرار … وليعرفوا حجم مصر وقدرها

تحيا مصر

Share with:

FacebookTwitterGoogleLinkedIn

LEAVE A REPLY